السبت، 24 يوليو، 2010

الشبكات الاجتماعية العربية .. نظرة تقييمية

حسين فاروق

المصدر: شبكة الألوكة الثقافية

لفتَتْ مواقعُ الشبكات الاجتماعية (social networking) أنظارَ الكثير من الشباب في جميع أنحاء العالَم بصِفة عامَّة، وفي الوطن العربي على وجه الخُصوص، وجذبَتِ انتباهَ العديد من الفِئات على كافَّة ومختلف المستويات السياسيَّة والاجتماعية والاقتصادية، وحتى الرياضية، وخاصَّة مع وجود عددٍ من الشبكات التي تُقدّم محتوياتها بالعديد مِن اللغات، مثل موقع (الفيس بوك)، الذي قام بترجمةِ محتواه إلى العديد مِن اللغات.

وقد أدَّى ذلك إلى وجودِ نوْع من الاهتمام مِن جانب المتابعين والمهتمِّين بمواقع التشبيك الاجتماعي، والمطوِّرين في عالَمنا العربي، وعمَدُوا إلى إنتاج مواقع شبكات اجتماعية عربية، ولكنَّها في حقيقة الأمر لا ترْتقي لمنافسةِ الشبكات الاجتماعية الكُبرى، من حيثُ الخِدْمات والتقنية العالية، التي تتمتَّع بها العديدُ من الشبكات الاجتماعية العالمية، مثل: (تويتر)، و(فيس بوك)، و(ماي سبيس)، و(لينكد إن)، وغيرها من المواقع التشبيكيَّة، وفي هذا الصَّدد سوف نُشير إلى عدد من التجارِب العربية في مواقع الشبكات الاجتماعية، مع نظرة عامة لكيفيَّة تنمية وتطوير تلك التجارِب.
أولاً: ما هي الشبكات الاجتماعية؟

بداية يجب أن نُوضِّح الفارق بيْن مفهوم مواقع الشبكات الاجتماعية (social networks)، مثل (فيس بوك) و(تويتر) و(ماي سبيس)، وعلامات تداول المواقِع social bookmarking))، أو المعروفة باسم المفضلات الاجتماعية، مثل: (ديج) (digg)، و(ديلشيوس) (delicious).

فالشبكات الاجتماعية عبارةٌ عن مواقع (ويب) تقدِّم مجموعة من الخِدْمات للمستخدمين، مثل: المحادثة الفورية، والرسائل الخاصة، والبريد الإلكتروني، والفيديو، والتدوين، ومشاركة الملفَّات، وغيرها من الخِدْمات، وقد أحدثت تغيُّرًا كبيرًا في كيفية الاتِّصال والتواصل والمشاركة بيْن الأشخاص والمجتمعات، وتبادُل المعلومات، ومِن أشهر الشبكات الاجتماعية الموجودة حاليًّا: (فيس بوك)، و(ماي سبيس)، و(تويتر) و(هاي فايف) و(أوركت).

أما "علامات تداول المواقع"، أو المفضلات الاجتماعية - كما يحلو للبعض أن يُطلِق عليها - فهي عبارةٌ عن مواقعَ وظيفيَّة، تعمل بغرَض تمكين المستخدم من ترشيح ونشْر ومشاركة محتوى عبرَ (الإنترنت)، أو جزء منه، سواء كان ذلك المحتوى نصًّا، أو صورة أو فيديو، مِن خلال إضافة الوصلات أو الرَّوابط التي تشتمل على هذا المحتوى، وإضافتها إلى تلك المواقِع.

وعلى ذلك فمواقع علامات التداول هي مواقعُ وظيفيَّةٌ تهدف إلى نشْر وربْط محتوى، وليس إلى تشبيك أفراد، أو تكوين شبكة اجتماعيَّة للأفراد، بينما تقوم مواقِع التشبيك الاجتماعي بهاتَين العمليتين: تشبيك الأفراد، وربْط ومشاركة المحتوى مع الآخرين.

ثانيًا: نماذج من الشبكات الاجتماعية، ومواقع علامات التداول العربية:

أ- مواقع الشبكات الاجتماعية:

قد لا يعلم البعضُ من مستخدمي (الإنترنت) العرب عن وجود شبكات اجتماعيَّة عربيَّة موجودة بالفِعْل، والبعض الآخَر قد يكون سمِع عن وجودها إلا أنَّه لم يستخدمْها قط، أو يشترك فيها، وعلى الرغم مِن وجودها إلاَّ أنَّها لم ترْتقِ تقنيًّا أو فنيًّا لمستوى الشبكات الاجتماعية العالمية، ومِن أمثلة تلك المواقع.

1- موقع " أصحاب مكتوب":

مِن أشهر الشبكات الاجتماعية العربية موقِع (أصحاب مكتوب.كوم)، (as7ab.maktoob.com)، وهي خِدمة التشبيك الاجتماعي المقدَّمة من الموقع العربي الشهير "مكتوب"، والذي تمَّ الاستحواذ عليه مِن قبل شركة "ياهو" في أغسطس 2009، وقد ساعَد هذا على إتاحة العديدِ من الأدوات والخِدْمات باللغة العربية.

وموقع "أصحاب مكتوب" هو موقِعٌ اجتماعي، يعمل على تقديم خِدْمات، مثل: البحث عن أصحاب، وتكوين صَداقات، ورفْع ملفَّات الفيديو والصور، ومشاركتها مع الأصدقاء، وإنشاء المجموعات، والمشاركة في الأحاديث مِن خلال نماذجَ معينة، وتصميم نوافذَ خاصَّة بكلِّ عضو، بها لمحة مختصَرة عنه، بالإضافة إلى إمكانية إنْشاء تطبيقات خاصَّة، تتوافق مع احتياجات الأعضاء، والتي يُمكن أن يُغيِّرها أو يعدِّلها في أي وقت.

ويضمُّ الموقع 600 ألف مستخدِم عربي حسبَ ما يذكره الموقع على صفحته الرئيسة، وحصَل على جائزتين، هما: "أفضل موقع عربي"، و"الجائزة الذهبية لأفْضل موقِع اجتماعي"، وذلك خلالَ حفل توزيع جوائز "بان آراب ويب أواردز 2008".

2- موقع "وَت وِت":

موقع "وت وت" (watwet.com):هو شبكةٌ اجتماعية للتدوين المصغر "Micro Blogging"، وهو موقع عربي أُردني، أطلق في نهاية عام 2007 من خلال شَركة Toot Corp صاحِبة موقع (تووت) للمدونات العربية.

والموقع يُشبه كثيرًا في نظامه وآلية عمله موقعَ (تويتر) الشهير (Twitte)، فعدد حروف إرسال الرسائل - أو "الوتوتة"، كما يُطلِق عليها الموقع - 140 حرْف مثل (تويتر)، كما أن الصفحة العامة التي تجمع كلَّ مستخدمي الموقع تُشبه تلك الموجودة على موقع (تويتر)، وحتى شكل الشِّعار عند "وت وت" يُشبه إلى حدٍّ ما شعارَ (تويتر)، بالإضافة إلى شكل التصميم، وطريقة التحكُّم في أوضاع وخصوصية حسابك داخلَ صفحتك، ومع أقرانك من المستخدِمين.

كما يتميَّز موقع "وت وت" بدعْمِه خاصيةَ إرسال واستقبال التدوينات المصغَّرة عبر الموبايل، باستخدام الرسائل القصيرة “SMS”.

3- موقع مصر بوك:

(مصر بوك) "msrbook.com": هو موقِع أطلقه شابٌّ مصري يُدعَى "محمد ناجي"؛ ليكون منافسًا لموقع (فيس بوك) الشهير، وتقوم فكرة الموقِع على تجميع المصريِّين في كلِّ أنحاء العالَم في مكان واحد على (الإنترنت) من خلال تكوين أوَّل وأكبر شبكة اجتماعية للمصريِّين، ويعمل الموقِع بنفس فكرة موقع (فيس بوك) في إضافة الأصدقاء، ومشاركة الملفَّات والمعلومات، والمجموعات مع الأصدقاء، كما يُوفِّر الموقع خِدماتٍ أخرى، مثل: خدمة "شغَّلْني شكرًا"، وهي خدمة مزدوجة لأصحاب العمل؛ لطَرْح وظائفهم الخالية، وكذلك للباحِثين عن العمل والوظيفة المناسِبة، بالإضافة إلى خِدمة "كرة لكلِّ عشاق الكرة"، وهي خاصَّة بالمهتمين بالأنشطة الكُروية.

4- موقع جيران:

برز الموقع الإلكتروني (جيران) (Jeeran.com) كأحدِ أهم المجتمعات الإلكترونية، والتي تُشكِّل شبكةً اجتماعية عربيَّة في عالَم (الإنترنت)، وقد أطلق الموقع في عام 2000 لبناء مجتمع يضمُّ عددًا من المستخدمين، الذين يقدِّمون محتواهم ويشاركون به مع أقرانهم.

ويوفِّر الموقع عددًا من الخِدْمات، مثل: إنشاء المدونات الشخصية، والمواقع الإلكترونية، وتحميل الملفَّات والصور، ومشاركتها مع الأصدقاء على شبكة (جيران).

5- موقع مكة دوت كوم:

موقع (مكة) (Mecca.com): هو أوَّل شبكة اجتماعية تهدف لخِدمة الشباب المسلِم حولَ العالَم، وتعمل على إيجاد أرضية مشتركة للتواصُل وتبادل الأخبار، سواء على المستوى الشخصي أو المهني بيْن مجتمع الشباب المسلِم، ويُعتبَر الموقع نفسه حائطَ صدٍّ ضد الحملات التي تشنُّها مواقع الشبكات الاجتماعية الأخرى، مثل: (الفيس بوك facebook)، و(ماي سبيس my space)، والتي لا تتوافق مع القِيَم الإسلامية.

6- موقع فرينداوي:

(فرينداوي) (friendawy.com): هو شبكةٌ اجتماعية عربية، يُقدِّم خِدماتٍ متعددةً، كتلك التي يُقدمها أيُّ موقع تشبيك اجتماعي مِن تواصل واتصال، وتشبيك بيْن الأعضاء، وإنشاء مدوَّنات ومجموعات، ومشاركة الصور والملفات.

7- موقع إكبس:

(موقع إكبس) (ikbis.com) هو موقِع اجتماعي عربي، يعمل على تبادل وتحميل، ومشاركة وعرْض مقاطع الفيديو، والتي يتم تحميلها من قِبل الأعضاء أو المستخدِمين، ويعتبر من أقوى المواقع الاجتماعية العربية في نشْر وتحميل ومشاركة الفيديوهات، كما أنَّه أفْضل بديل عربي لموقع (يوتيوب) العالمي.

8- شبكة عرَب كرنش نت:

(شبكة عرب كرنش) (arabcrunch.net): شبكة اجتماعية تقنية متخصِّصة، تضمُّ بين أعضائها التقنيِّين، وأصحابَ الريادة من المستخدِمين العرب، وهي بذلك تقدِّم خدمة في دعْم الإبداع من خلال ربْط وتشبيك الرياديين من الوطن العربي لدَيْها عبرَ الموقع الاجتماعي.

9- اليوتيوب النقي:

(اليوتيوب النقي) (naqatube.com): موقع عربي، يعمل على نشْر ومشاركة مقاطعِ الفيديو الخالية مِن المحاذير الشرعيَّة بيْن أعضائها، مكونًا شبكة اجتماعية عربية (مجتمع نقاء) لمشاهدة الفيديوهات المحمَّلة من قِبل الأعضاء، وهو يقوم بجلْب مقاطع الفيديو من موقع (يوتيوب) نفسه، معتبرًا نفسه بديلاً شرعيًّا عن موقع (يوتيوب) العالمي.

ب- مواقع علامات التداول:

1- موقع إفلق:

موقع (إفلق) (www.efleg.com): هو موقِع اجتماعي لترشيح وتشارُك الأخبار من خلال قيام المستخدِمين باختيار أفْضل الأخبار، والتصويت عليها ونشْرها، أو نقْلها للصفحة الرئيسة، كما يمكن للمستخدِم ربْطُ موقعه أو مدونته من خلالِ إضافة معيَّنة يوفِّرها الموقع؛ لتمكينِ الزُّوَّار من التصويت على موضوعك.

2- موقع حفار:

موقع (حفار) (www.hffar.com): يقوم الموقع باستحضار آخِرِ تحديثات المدوَّنات العربية الشهيرة أو المعروفة مِن موضوعات، وترتيبها طبقًا للتصويت عليها من قِبل المستخدمين، مما يوفِّر على المستخدِم عناءَ البحث وزيارة المدونات.

3- موقع خبّر:

موقع (خبّر) (www.khabbr.com): يُتيح موقِع (خبر) للمستخدم إضافةَ الوصلات التي يختارها المستخدِم، ويقوم بعرْض محتويات (الإنترنت) للمستخدِمين في الموقع - سواء أكانت نصًّا كالمقالات في المواقِع، أو صورة أو فيديو - الذين يقومون بالتصويت عليها، واختيار أفضلها في المقدِّمة.

4- موقع ضربت:

شبكة (ضربت) (www.darabet.com): هو موقِع اجتماعي لتجميع ومشاركة، وحفْظ الأخبار التي يُفضِّلها المستخدم، ويضيفها الموقع، حيث يتمُّ التصويت عليها مِن قبل باقي المستخدِمين، ويقوم بتصميم وإدارة الموقِع وتسويقه عددٌ من الشباب الأكاديمي العربي مِن مختلف أرْجاء الوطن العربي، ومتخصصون في عدَّة مجالات، مثل: التسويق والإدارة، والتصميم والبرمجة.

ويُعتبر الموقِع من أفضل المواقِع التي تُتيح الاطلاعَ على أخبار وموضوعات متنوِّعة، سياسية واقتصادية وترفيهية... إلخ، ويُتيح للمستخدمين المناقشةَ والتعليق على تلك الموضوعات، بالإضافة إلى إمكانية بِناء العلاقات والتواصُل بيْن مستخدمي الموقِع ذوي الاهتمامات المتشابِهة.

5- موقع أضفني:

موقع (أضفني) www.adifni.com)): هو موقِع اجتماعي يقدِّم خدمةَ حفْظ وتنظيم المفضلات (أون لاين)، ويقوم المستخدِم من خلاله بحفْظ مفضلاته في الموقع، واستحضارها (أون لاين).

6- موقع إفحت:

موقع (إفحت) (www.ef7at.com): هو موقع اجتماعي، يعمل على إبْراز أفضلِ الموضوعات داخلَ المدونات من مقالات وأخبار وتدوينات... إلخ، وفي الوقت نفسِه يقوم بإزالة، أو "ردم" أي محتوى يتنافَى مع تعاليم الإسلام، أو لا يحترم عقليةَ المستخدِم، ويتم ذلك من خلال تصويت المستخدِمين على تلك الموادِّ المضافة إلى الموقع، بما يُمكِّن المحتوى القوي المنتقَى من الظهور في المراتب الأولى، وتحقيق الاستفادة للمستخدِم بالاطلاع عليه وقراءته.

7- موقع المرقاب:

موقع (المرقاب) ((www.mkb.ma: يُتيح لك إضافةَ روابطَ لموضوعات منشورة على (الإنترنت)، سواء كانت أخبارًا أم مقالات، ومشاركتها مع الآخَرين، وترتيبها طبقًا لتصويت المستخدِمين لها.

8- موقع قول قال:

موقع (قول قال) (www.qulqal.com): هو موقِع اجتماعي عربي، يسْمح للمستخدِمين بإضافة روابطَ للموضوعات والأخبار، والوسائط المتعدِّدة، ويتمُّ التصويت عليها من قِبل المستخدمين، دون تدخُّل من إدارة الشبكة.

ثالثًا: نظرة تقييميَّة:

نَستنتج من ذلك أنَّ هناك شبكاتٍ اجتماعيةً عربية يستخدمها المستخدِم العربي، ويتفاعل معها، ولكن في الوقت نفسه هذه الشبكات لا ترْتقي إلى المنافسة العالَمية، أو على الأقل الاقْتراب من المنافسة، فمُعظم هذه الشبكات نِطاقها محلِّي، أو إقليمي على الأكثر، ولا تضع في أجندتها أيَّ تخطيط للانتشار أو التوسُّع على المستوى العالمي، ومنافسة مواقِع الشبكات العالَمية، مثل: (تويتر) و(الفيس بوك).

ومِن جِهة أخرى - وعلى المستوى الإقليمي - فإنَّ المستخدمين العَرَب مِن الشباب لهم احتياجاتٌ يجب أن تُدركَها وتوفِّرها تلك المواقع، فاستخدام الشباب العربي لشبكات عالَميَّة - كما ذكرنا - وما تُقدِّمه تلك الشبكات مِن خدمات وتطبيقات، يجعل مجرَّد تجرِبة أو استخدام أيِّ موقع اجتماعي آخَرَ أمرًا صعبًا، إلا إذا توافر عددٌ من المقوِّمات الفنية، أو الخِدْمات والأفكار الإيجابية على المستويين: الاجتماعي والثقافي، والتقني والخدمي، والتي يمكن مِن خلالها أن يداوم المستخدِمُ العربي على استخدام مواقِع الشبكات العربية.

بالإضافة إلى ذلك فإنَّ عددًا من هذه المواقِع الاجتماعية العربية فقَدتْ سلطة الرقابة على جودة المحتوى المعروض - شكلاً ومضمونًا - فكما وجدْنا أنه على المستوى العربي يُوجَد عددٌ من مواقع الشبكات الاجتماعية، ولكنَّها فقيرة تقنيًّا وتكنولوجيًّا؛ مما يجعل المستخدِمَ العربي لا يتفاعل معها، ويتوجَّه إلى الشبكات العالمية ذات الجَوْدة والتقنية العالية.

والشبكات الاجتماعية بصِفة عامَّة أصبحتْ ذات تأثيرٍ كبير في عالَم التسويق عبرَ (الإنترنت)، وكذلك أصْبح لها مكانةٌ كبيرة في الوضْع الإعلامي الجديد، فالآنية الإعلاميَّة، وسرْعة نشْر الخبر، وانتشاره بيْن أكبر عددٍ ممكن من المستخدمين والمتابعين، وبطريقة متعدِّدة الاتجاهات، جعلتْ من الضروري للمواقع الاجتماعية العربية أن تستثمرَ الفُرص التسويقيَّة والإعلانية، التي يمكن أن تكون مصادرَ تمويلٍ لها، وفي الوقت نفسه يجب أن تستحوذَ على اهتمام الشباب العربي، الذي يجد في الشبكات الاجتماعية متنفسًا للتعبير عن رأيه، والتواصُل مع أقرانه ممن يشتركون معه في الاهتماماتِ نفسِها.

ومِن الملاحَظ أنَّ معظم الشبكات الاجتماعية العربية لا تدعم مواقعَها بلُغات أخرى غير العربية، مما يُحجِّم مِن انتشار تلك المواقِع على المستوى العالمي، ويُقلِّل من فُرص استخدام علامات تداول المواقِع العربية للتسويق للمواقع الأجنبية على (الإنترنت) بجانب العربية.

والشاهد أنَّ الشبكات الاجتماعية العربية لا تَسْعى إلى الحُصول على الشُّهْرة العالمية، ولا تحاول أن تطوِّر مِن نفسها، على عكس نظيرتها العالمية التي تَسْعَى إلى إنتاج تطبيقات وخِدْمات جديدة، وتعمل على توفير واجهات ورسوميات متطوِّرة أفْضل وأسهل في الاستخدام، فنجد مثلاً موقع مثل (الفيس بوك) (Facebook) يقوم بعقْد اتفاقية مع شركة أدوب (Adobe)؛ للحصول على المزيد مِن تطبيقات الفلاش (Flash)، والتي سوف تقوم الشركة بتطويرها، وذلك وَفقًا لما تَمَّ الاتفاق عليه من الطرفَين.

بشكل عام؛ يلاحظ ضعْف إقبال المستخدِم العربي نحوَ استخدام الشبكات الاجتماعية العربية، مقارنة بنظيرتها العالمية، وقد يكون ذلك إمَّا لقلَّة المستخدمين لشبكة (الإنترنت) في الوطن العربي، مقارنة بالمستخدِمين في الخارج؛ ولقناعة المستخدِم بقلة المحتوى العربي القَيِّم ذي الجودة العالية، أو لعدم وجود خِدْمات وتطبيقات داخلَ تلك الموقع تستطيع منافسةَ المواقع العالمية بها، وقد يذهب آخرون إلى أنَّ عامل اللُّغة قد يكون السببَ في ذلك؛ حيث توجد أفكار مُبدِعة، ولكن يتمُّ تنفيذها باللغة الأجنبية، وليس العربية.

على أيَّة حال، لا بدَّ من حثِّ رجال الأعمال على توفير المساعدة والدعْم المادي لمشاريع الويب، وإنشاء المواقِع والشبكات والبوَّابات، والاهتمام بصيانتها وتطويرها، وإيجاد تطبيقات وخِدْمات تستطيع من خلالها المنافسةَ عالميًّا في مجال (الإنترنت) الجديدة، وإيجاد وعْي لديهم بأهمية الشبكات الاجتماعية، ومشروعات الويب الضخْمة؛ لأنَّها مستقبلُ الإعلام الجديد، ولا مانع من أن تكون تلك المشاريع عربيةً أو إسلامية، بغرَض مواجهة الثقافات الدخيلة على شعوبنا، ولعرْض مشاريعنا الثقافية على الآخر، والتحوُّل من مجرَّد مستهلكين لتلك الأدوات الجديدة إلى منتجين ومُطوِّرين لها، وعدم الوقوف موقفَ المتفرِّج من هذه الهجمات الثقافية الشرِسة.

المراجع:

1- ويكيبيديا الموسوعة الحرَّة: مادة الشبكات الاجتماعية: متاح على الرابط التالي:

http://en.wikipedia.org/wiki/Social_network

2- وسام فؤاد، "علامات تداول المواقع.. المفهوم والتطوير والوظيفة"، موقع إسلام (أون لاين)، للاطلاع الرابط التالي: http://bit.ly/9QBPhm

3- ويكيبيديا الموسوعة الحرَّة: مادة موقع مكتوب: على الرابط التالي: http://bit.ly/cBHqVU

4- البوَّابة العربية للأخبار التقنية، أصحاب مكتوب.كوم يفوز بجائزة "أفضل موقع عربي"، و"الجائزة الذهبية لأفضل موقع اجتماعي"، متاح على:

http://www.aitnews.com/news/2547.html

5- الموقع الالكتروني لجريدة الغد الأردنية، "شبكة "جيران"، بوَّابة تواصل مع الأجيال العربية"، متاح على الرابط التالي:

http://www.alghad.com/index.php?news=183803

6- جريدة الجمهورية اليمنية، "Mecca.com"، موقع إلكتروني اجتماعي جديد، موجَّه للشباب المسلِم ينطلق رسميًّا"، متاح على:

http://www.algomhoriah.net/newsweekarticle.php?sid=66780

8- هشام صادق، "الشبكات الاجتماعية العربية على الواب"، موقع بوابتي، متاح على: http://bit.ly/aEfAuN

9- هند الخليفة، "ست شبكات اجتماعية عربية لترشيح المحتوى ونشْر الأخبار"، جريدة الرياض السعودية، متوافر على الرابط التالي: http://www.alriyadh.com/2007/08/13/article272177.print

10- حنان الحيدري، "سلبيات وايجابيات مواقع التعارف الاجتماعي، موقع أخبار الآن، متاح على: http://bit.ly/c7MYky

11- وليد آسندر، "20 شبكة اجتماعية عربية قد لا تعرفها"، موقع عرب كرنش، متاح على: http://bit.ly/cU0F5h

12- طارق أنكاي، "الإنترنت - حلقة وصْل قرَّبت المسافات بيْن المهاجرين وأوطانهم"، موقع دويتشه فيله، متوافِر على الرابط التالي:

http://www.dw-world.de/dw/article/0،، 3710440، 00.html

13- الشبكات الاجتماعية على الويب، ورقة منشورة على الرابط التالي:

http://docs.google.com/Doc?id=dhfqhj7k_17d2c66ncb